طيف التوحد – تيك ستيب | طبيب نفسي أونلاين | مساعدة مرضى النفسية والادمان وذويهم |استعد حياتك الآن
Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

طيف التوحد

اذا لاحظت على طفلك انه لا يستجيب لمناداتك باسمه ولا يتفاعل معك ومع الأشخاص من حوله أو يكرر بعض السلوكيات التي قد تبدو مزعجة بالنسبة لك كالهز المستمر أو الدوران فعليك بدلاً عن توبيخيه أو شعورك بالتقصير حيال تربيته القراءة أكثر حول الاضطرابات النفسية التي قد تصيب الأطفال لذا عزيزي القارئ جمعنا لك أهم الأمور المتعلقة باضطراب طيف التوحد ضمن المقالة التالية

طيف التوحد أو كما يعرف بالذاتوية هو اضطراب في النمو العصبي يؤثر بشكل سلبي على مهارات التواصل الاجتماعي والمهارات اللغوية كما يؤثر على سلوكيات الطفل وطريقة حياته . ويعد اضطراب طيف التوحد من الاضطرابات المنتشرة بشكل كبير حيث ذُكر في تقرير صادر عن الأمم المتحدة في عام 2016 ان 1 بالمئة من سكان العالم يعانون اضطراب طيف التوحد وأن المؤشرات تدل على تزايد في هذه النسبة بالإضافة الى ان نسبة إصابة الذكور اكبر من الاناث ب 4 مرات .

 تتفاوت حدة الاضطراب بين ضعيف متوسط وحاد يقوم بتشخصيها الطبيب أو الاخصائي النفسي .

تظهر الاعراض عادة قبل سن الثالثة و يمكنك ملاحظة ظهورها في عام طفلك الأول كعدم استجابته لصوت والديه أو عدم الاستجابة للإشارات الاجتماعية كمحاولة اللعب والضحك .

في عامه الثاني قد تلاحظ عليه عدم قدرته على الكلام أو تكوين جمل مفيدة وواضحة وعدم لجوئه للتعبير اللفظي ورفضه لمحاولات اللعب .

أسبابه :

كمعظم الاضطرابات النفسية ليس هنالك سبباً واضحاً يؤدي للإصابة باضطراب طيف التوحد ولكن يمكننا القول أنّ للعوامل الوراثية دوراً ملحوظاً  في هذا الامر فاذا كان هناك تاريخاً وراثياً لاضطراب طيف التوحد فهذا يزيد من احتمالية الاصابة به وهناك أبحاث قيد الدراسة تشير الى أنّ للعوامل البيئية دورا في الإصابة باضطراب طيف التوحد كإصابة الطفل  ببعض الامراض الفيروسية أو تناول الام بعض الادوية اثناء الحمل و قد يكون لتلوث الهواء دوراً في الإصابة أيضاً .

أعراضه :

هناك اثار سلبية  ملحوظة على مهارات الطفل السلوكية واللغوية والاجتماعية والعاطفية  حيث انه :

  • لا يستجيب لمناداته باسمه ولا يعطي أي ردّات فعل كما لو انه لا يسمعك .
  • يرفض العناق .
  • لا يقوم بالخطاب اللفظي لا يتكلم لا يبادر بالحديث ولا يقوم بإكمال الحديث القائم .
  • يمارس  حركات نمطية وسلوكيات متكررة كالهز المستمر او الدوران أو حركة الأجنحة .
  • لديه حساسية للضوء والصوت واللمس .
  • يلجأ للخطاب البصري بدلاً عن الكلام حين يريد شيئاً ما .
  • لا يستطيع التعبير عن مشاعره بشكل صحيح ويعجز عن فهم مشاعر الاخرين .
  • لديه صعوبة في فهم الايماءات أو التعابير غير المباشرة .
  • يكرر بعض الكلمات دون فهم ما يقوله .
  • يفضل اللعب وحده والتقوقع على نفسه .
  • يصاب بالذهول والانبهار من أشياء قد تكون بسيطة بالنسبة للآخرين (كدوران عجلة السيارة ) .
العلاج :

العلاج النفسي يهدف الى تقليل الاعراض ويهيئ الطفل ليتعلم المهارات التي تساعده على عيش حياة أكثر طبيعية وتنمية المهارات الاجتماعية والتعليمية  كما و تُحدَد خطة العلاج( الدوائية -السلوكية – التربوية ) من قِبل المختص بالتعاون مع الاسرة حيث أن للأسرة دور مهم جداً في تحسن الطفل ومراقبة نموه ومعرفة الطريقة الصحيحة للتعامل معه  .

كلما بدأ العلاج في وقت أبكر كانت فرصة نجاحه أكبر لذا لا تتردد في طلب المساعدة من خلال حجز استشارة مع أهم الأطباء والاخصائيين النفسيين ضمن فريق تيك ستيب ودمتم وابنائكم بخير .

ليا السيد طه 

علم نفس وارشاد جامعة اسطنبول

اطلب استشارتك الان
اظهار التعليقاتاخفاء التعليقات

اترك تعليقك