الاستعداد للمولود الثاني – تيك ستيب | طبيب نفسي أونلاين | مساعدة مرضى النفسية والادمان وذويهم |استعد حياتك الآن
Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

الاستعداد للمولود الثاني

قرارك في إنجاب طفل ثاني ليس متعلقاً بك وحدك، بل هو قرار يخصك انتِ، زوجك وطفلك الأول وهو من الأمور المهمة جداً في العائلة والتي تحتاج استعدادات كثيرة على جميع الصعد وفي هذا المقال سوف نناقش سيدتي الجانب المتعلق بالطفل الأول من استعدادات نفسية، أخطاء تربوية وغيرها من النقاط المهمة.

يصلنا في الغالب استشارات حول موضوع غيرة الطفل الأول من المولود الجديد ومعاناة الاهل في التعامل مع هذه الغيرة التي ينتُج عنها الأذى أو ضرب الرضيع أو القلق والتوتر وتراجع في سلوكيات الطفل الأول لكننا نود أن نخبرك انه على عكس المتوقع فان علاقة طفلك الأول بالمولود الجديد يُفترض أن تكون علاقة جيدة مبنية على المحبة، المودة والمشاركة غير ذلك فإنها سوف تكون سبب أخطاء تربوية ترتكبها العائلة بحسن نية ظناً منهم أنها صحيحة مثل:

  • الاهتمام المبالغ به بالطفل الأول: هذا السلوك قد تتبعه العائلة كحل مسبق لتفادي المخاطر، ولكنه حتماً خاطئ فالطفل قد يفسره على أنه إشارة تدل على وجود أمر سلبي أو تغيير سوف يطرأ فيقوم بطلب المزيد دون فائدة.
  • التجاهل المبالغ به: التجاهل المبالغ به أيضاً يُشعر الطفل بالخطر والغيرة من المولود الجديد وأنه يسلُبه مساحته الشخصية ونصيبه من اهتمام الأم والأب والعائلة به وهذا سبب كافي ليشعره بالغيرة والغضب.
  • ربط حياة الطفل الأول بالمولود الجديد: بعض الأمهات بسبب قدوم فرد جديد على العائلة تصب كل اهتمامها عليه ويكون هو محور المنزل وبالتالي جميع احتياجات الطفل الأول من لعب وطعام ونزهة تربطها بشكل واضح باحتياجات المولود الجديد حيث تطلب منه أن يُؤجل موعد قضاء وقته الخاص معها لحين ينام المولود الجديد أو موعد النزهة الخاصة مع العائلة لحين ينتهي طعام المولود الجديد، ومثل هذه السلوكيات كفيلة بأن تشعر الطفل الأول بالغضب والغيرة من المولود الجديد.
  • المقارنة بين الطفلين: المقارنة عزيزتي بجميع اشكالها (الإيجابية والسلبية) تُعتبر سلوكاً تربوياً خاطئاً يؤدي الى الغيرة.

اذاً ماهي الطريقة الصحيحة التي يجب اتباعها؟؟

اليك عزيزتي بعض السلوكيات والخطوات العملية لبناء علاقة جيدة بين الطفلين:

  • المحافظة على روتين الطفل الأول من مواعيد نوم، لعب، نزهة وغيرها.
  • تحضير الطفل مسبقاً لقدوم المولود الجديد من خلال قراءة القصص ومشاركته في التحضيرات مثل شراء ملابسه الجديدة وغيرها.
  • إعطاء مسؤوليات ومهمات واضحة للطفل للعناية بالمولود الجديد مثل اخبار الأهل عندما ينتهي صابون الاستحمام الخاص بالمولود أو تنسيق ألعابه وغيرها والثناء عليه حين ينجز بهذه المهمات.
  • اغتنام الفرصة في العديد من المواقف لمشاركة الطفل ذكريات الطفولة من خلال مشاهدة الصور واخباره أيضا انه حين كان صغيرا كان يجلس على الكرسي المخصص للرضع أو أنه في هذا العمر بدأ يتكلم وغيرها من المواقف والذكريات التي تُشعره أنه هو ايضاً مرّ في هذه الاحداث كالمولود الجديد.
  • وأخيرا من المهم جداً السماح للطفل بالتعبير عن مشاعره السلبية والايجابية ومناقشتها.

 

متى يجب عليك زيارة الطبيب أو الاخصائي النفسي؟

  • إذا لاحظتي سلوكيات غير معتادة: صراخ – بكاء – نوبات غضب – قضم اظافر – استيقاظ متكرر …الخ.
  • أو تقليد الرضيع بشكل متكرر: زحف – التعبير بالبكاء او الكلام بطريقة تشبه الرضع – طلب الطعام المخصص للرضيع …الخ.
  • سلوكيات سلبية واضحة اتجاه الرضيع: ايذاءه – ضربه – ازعاجه …. الخ.

اعلمي عزيزتي أنك لست وحدك نحن هنا من اجلك سارعي بحجز استشارة إذا لاحظتي أحد هذه الإشارات على طفلك الأول أو للمناقشة في تفاصيل أكثر تتعلق بقدوم مولودك الجديد، فريق تيك ستيب يحرص دوما على تقدمة أفضل النصائح المفيدة لك ولعائلتك.

ليا السيد طه 

علم نفس وارشاد جامعة اسطنبول

اطلب استشارتك الان
اظهار التعليقاتاخفاء التعليقات

اترك تعليقك